ما الوقت المناسب لشراء الذهب؟

ما الوقت المناسب لشراء الذهب؟
آراء خبيرة

الذهب.. ذلك المعدن النفيس المذهل. الذهب هو المعدن الذي يُعد بالنسبة للكثيرين الملاذ الآمن للتحوط من التضخم. ولهذا كله، ليس غريبًا أن يظل الذهب أحد أكثر المعادن إثارة للإعجاب من الجميع حول العالم. ومع ذلك، فإن السؤال الذي غالبًا ما يطرحه الكثيرون ممن يرغبون في الادخار بالذهب: متى يصبح الوقت مناسبًا لشراء الذهب؟

بصفة عامة، عليك أن تعرف جيدًا أن توقيت الشراء يمكن أن يؤثر بشكل كبير على الربح أو قيمة الادخار التي تحققها من شراء الذهب، لذلك فإن هذا السؤال في محله بالطبع. وبعكس معظم الأصول الأخرى، يُعد الذهب وسيلة ادخارية طويلة الأمد، إذ يكمن التحدي في اختيار الشراء بأفضل سعر أي “سعر منخفض” لأنه حتى لو حصلت على سعر جيد في الوقت الحالي، فمن الممكن أن تحصل على سعر أفضل في تاريخ مستقبلي.

لذا ببساطة، يُنصح عادةً بشراء الذهب عند نقطة منخفضة نسبيًا – سعر منخفض – لضمان ربحية عالية. ومع ذلك، تظل هناك بعض الاستثناءات لهذه القاعدة، وهو ما سنناقشه في ضوء حركة سوق الذهب.

ما العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب؟

بالمقارنة مع الأصول الأخرى، يميل الذهب إلى الحفاظ على قيمته، وقد ترتفع أسعاره أو تنخفض وفقًا للأحداث السياسية والاقتصادية العالمية. الذهب هو مخزن القيمة المالية وأحد الأصول بل هو الأصل الذي يوّلد مكاسب على المدى الطويل. عند شراء الذهب، يتعين عليك مراعاة السيناريو السياسي العالمي الحالي بالإضافة إلى التوقعات المستقبلية الصادرة عن مؤسسات وخبراء مرموقين.

ولهذا خلاصة القول أن عليك الانتباه لجميع العوامل المؤثرة على سعر الذهب قبل أن تقرر شراء ذاك المعدن الأصفر الثمين.

1. 1. الجغرافيا الجيوسياسية

يشير تاريخ الذهب بوضوح إلى العلاقة بين أسعار الذهب والعوامل الجيوسياسية، فغالبًا ما تؤدي التوترات الجيوسياسية المتصاعدة إلى زيادة لاحقة في الطلب على الذهب، وذلك في إطار العمل على الوصول لملاذ آمن من خلال الحصول على أصول قوية مثل الذهب.

خلال حالة عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي، كما حدث في أثناء الجائحة على سبيل المثال، تعمل البنوك المركزية في الدول على تحويل احتياطياتها إلى الذهب لتنويع احتياطياتها النقدية. وفي الآونة الأخيرة، أفادت تقارير بأن البنوك المركزية اشترت 180 طنًا من الذهب في الربع الثاني من عام 2022، ما رفع من صافي مشتريات النصف الأول إلى 270 طنًا، وفقًا لمجلس الذهب العالمي.

2. العرض والطلب

الذهب سلعة تطرح في الأسواق ويجري الحصول عليها بشكل أساسي من خلال التعدين والتجارة، وبالتالي، فإن المعروض من الذهب ليس وفيرًا على الدوام. إن مواجهة الارتفاع في الطلب على المعدن من خلال زيادة الإنتاج لا يُعد تحديًا عاديًا، بل يكاد يكون مستحيلًا، خاصة في فترة زمنية قصيرة. وهكذا، كما هو الحال مع كل السلع، عندما يرتفع الطلب على الذهب، ترتفع أسعاره في المقابل.

3. الأصول البديلة

بشكل عام، يؤثر الأداء في سوق الأصول البديلة على أداء وسعر الذهب. على سبيل المثال، عندما يكون أداء سوق الأسهم جيدًا، يقلل المتداولون من الادخار في الذهب، ويتوجهون للاستثمار في سوق الأسهم أو غيرها من خيارات الاستثمار الأخرى ذات الربحية العالية، والعكس صحيح.

لماذا يُعد الذهب “الملاذ الآمن”؟

من المهم أن تضع في اعتبارك أن الذهب هو الأصل الأساسي للادخار طويل الأجل. ففي حين أن الخيارات الاستثمارية الأخرى قد تعاني أو تنهار في أوقات الأزمات، يقف الذهب شامخًا، إذ يعتبر هذا المعدن الأصفر هو الأصل الذي يسعى إليه المستثمرون عادةً لحماية قيمة مدخراتهم والحفاظ عليها. ولهذا يُعرف الذهب ببساطة بأنه الملاذ الآمن.

ويعتبر أحد الأمثلة الشهيرة على مثل هذه المواقف هو وقت جائحة كورونا (Covid-19)، التي عشناه جميعًا منذ أكثر من عامين. فوسط الوباء، شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا غير مسبوق في تاريخ سوق الذهب، حتى وصلت الأسعار إلى أكثر من 2000 دولار للأوقية في أغسطس 2020. فمع انتشار تقلبات أسواق الأسهم وعدم الاستقرار العالمي جنبًا إلى جنب مع الحرب التجارية العالمية بين الولايات المتحدة والصين، زاد الطلب على الذهب كأصل آمن أيضًا.

ونظرًا لأننا ما زلنا نعاني من آثار الوباء، يمكننا أن نتوقع مزيدًا من الارتفاع في أسعار الذهب، خاصة أن
سياسات الصين لدولة خالية من فيروس COVID أدت إلى عمليات إغلاق طويلة في المدن الكبرى وعلقت العمليات في المصانع والشركات، ما أدى إلى اضطرابات في سلسلة التوريد، وهو ما حذرت منه المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، من أن التباطؤ المطول في الصين سيكون له تداعيات عالمية كبيرة.

بدءًا بانتشار الوباء ومرورًا باضطرابات سلسلة التوريد، ثم باندلاع حرب أوكرانيا، وارتفاع التضخم، أبدى مستثمرو الشركات وتجار التجزئة وأصحاب الأعمال والأفراد اهتمامًا أكبر بالحصول على الذهب. ووفقًا للخبراء، تستمر أسعار الذهب في الارتفاع وتظل كذلك طالما أن هناك مخاوف جيوسياسية عالمية ومخاطر تضخم مصحوبة بركود.

إذًا، ما الوقت المناسب لشراء الذهب؟

باختصار، أفضل وقت لشراء الذهب هو الآن. سيظل الذهب ملاذًا آمنًا في الأوقات المضطربة، وهو أصل ادخار جذاب طوال الوقت.

إن رغبت في تحقيق أقصى استفادة من تقلب الأسعار، نقترح عليك مراقبة سعر الذهب لتحديد أفضل وقت للشراء. وللحصول على خطة أفضل، ننصحك بتخصيص مبلغ شهري أو ربع سنوي من دخلك لشراء الذهب. وهكذا، ستتمكن من الشراء بمتوسط السعر على مدار العام، بدلًا من مراقبة الأسعار بشكل مستمر والبحث عن أقل سعر للذهب. لمزيد من التفاصيل عن هذه الاستراتيجية، شاهد الفيديو التالي.

بالطبع احرص على دراسة جميع العوامل المذكورة أعلاه، خاصة العوامل الجيوسياسية مثل حرب أوكرانيا والتضخم المرتفع. وربما ترغب في قراءة تقارير المحللين قبل أن تقرر شرائ الذهب أو بيعه.

كذلك ننصح بتخصيص ما بين 10-20٪ من إجمالي محفظتك لأصول الملاذ الآمن مثل الذهب، فهو مخزن ثابت للقيمة المالية، ومثالي على المدى الطويل. يساعد الادخار في الذهب على التحوط ضد التضخم وتقليل الخسائر من الأوعية الأخرى ذات المخاطر العالية مثل سوق الأسهم، بل إن الانخفاض في أداء سوق الأوراق المالية يؤدي إلى ارتفاع لاحق في سعر الذهب، وبالتالي يساعد في تخفيف الخسائر.

النصيحة الذهبية؟

بالنظر إلى الاتجاهات العالمية الحالية وعدم الاستقرار القائم في الوضع الجيوسياسي والاقتصادي، فإن الوضع الحالي يستدعي إضافة الذهب إلى مدخراتك كحد أدنى للمخاطر.

ولتجنب عبء تتبع آخر الأخبار التي تؤثر على أسعار الذهب، يصبح من الأفضل تخصيص مبلغ شهري أو ربع سنوي من دخلك لشراء السبائك والعملات الذهبية، لتحصل على متوسط أسعار الذهب على مدار العام.

ولهذا، تقدم لك BTC مجموعة متنوعة من الأوزان تبدأ من وزن 1 جرام لتتناسب مع ميزانيتك أيًا كانت. لقد أثبت التاريخ أن الذهب نجح في تحقيق عوائد إيجابية على المدى الطويل، ما يساهم في الحفاظ على قيمة الأموال وإنمائها.